اعادة بناء الجلد المفقود

يعتبر الجلد من أهم أعضاء الجسم ويتعرض الجلد في بعض الأحيان إلى الإصابات الكبيرة مثل الجروح والحروق التي تؤثر في مظهره وتسبب التشوهات.

ويتم إصلاح الضرر من خلال إعادة بناء الجلد المفقود أو ما يعرف بتطعيم الجلد وهي عملية تجميلية يتم من خلالها الحصول على أجزاء من الجلد السليم وإعادة زراعتها في المناطق المصابة.

 

متى يتم اللجوء إلى عملية تطعيم الجلد

يتم اللجوء إلى عملية تطعيم الجلد في الحالات التالية:

– الإصابة بالكسر المفتوح وهو كسر بالعظام يصاحبه جروح في الجلد.

– التهابات الجلد.

– الحروق العميقة.

– الإصابة بسرطان الجلد.

– قرح الفراش.

– الإصابة بالجروح والقرح التي لم تلتئم بشكل جيد.

 

أنواع عملية تطعيم الجلد

– تطعيم الجلد بسمك كلي: ويتم فيها إزالة كامل البشرة (الطبقة الخارجية من الجلد) وكامل الأدمة (الطبقة العميقة من الجلد) ويتم الحصول عليها من العنق أو خلف الأذن أو الجهة الداخلية من أعلى الذراع، بعد الحصول عليها يتم إغلاق المنطقة باستخدام الغرز أو الدبابيس.

ويستخدم هذا النوع لتغطية الجروح الصغيرة مثل جروح الوجه.

– تطعيم الجلد بسمك جزئي: ويتم فيها إزالة البشرة وجزء صغير من الأدمة دون إغلاق المنطقة بالغرز، ويتم الحصول عليها من أعلى الفخذ أو أعلى الذراع.

 

كيف تتم عملية تطعيم الجلد

– يتم تخدير المريض بمخدر موضعي أو كلي حسب درجة وحجم الإصابة.

– يتم الحصول على الجلد السليم من المنطقة المانحة وتغطيتها بالضمادات.

– يقوم الطبيب بإعادة وضع الجلد السليم في المنطقة المصابة وتثبيته باستخدام الغرز أو الدبابيس أو المشابك أو مادة لاصقة خاصة.

– يتم تغطية المنطقة المزروعة بضمادات معقمة.

 

توسيع الأنسجة

هي عملية يتم من خلالها تنمية جزء إضافي من الجلد لاستخدامه في ترميم المنطقة المتضررة من الجسم، مثل إعادة ترميم الثدي بعد الإستصال وترميم الجلد بعد التعرض للحروق الكبيرة.

في مركز الدكتور صابر عبد المقصود استشاري جراحة التجميل والليزر والعيوب الخلقية للأطفال يتم تقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى باستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة.

للتواصل مع دكتور حسين صابر

دكتوراة جراحة التجميل و الحروق و العيوب الخلقية للأطفال و جراحات اليد و جراحات الوجه و الفكين واستشارى جراحة التجميل والليزر

تقييمك للمقال
[Total: 0 Average: 0]